أنت هنا

الاخبار

تمر اليوم الذكرى الثانية لوفاة الرئيس المؤسس لوقف كركوك الذي نذر حياته لخدمة القضية التركمانية عزالدين كركوك الذي انتقل الى جوار ربه في الثالث من شهر أيار (مايو) 2014 مخلفا وراءه عيونا دامعة وقلوبا تزخر بالوفاء لذكراه العطرة.



ينعى وقف كركوك العالم والمؤرخ وخبير علم التركيات الكبير عطا ترزي باشي الذي انتقل إلى رحمة الله بتاريخ 31 آذار (مارس) 2016 عن عمر يناهز الثانية والتسعين وشيعت جنازته في كركوك، المدينة التي أحبها.

ولد الفقيد الراحل في 14 تشرين الثاني (أكتوبر) 1924 بمدينة كركوك وأتم تعليمه الابتدائي والثانوي فيها ثم التحق عام 1950 بكلية الحقوق في جامعة بغداد ومارس المحاماة في مدينته إثر تخرجه من الكلية.



تلقينا بوافر التقدير نبأ تأسيس رابطة تركمان العراق في أوربا من قبل الجمعيات التركمانية في القارة الأوربية في اجتماعها المنعقد بعاصمة دولة السويد واختيار مدينة لندن في المملكة المتحدة مقرا رئيسيا للرابطة.

وإذ نقيم هذا الانجاز الرائع فإننا نعبر عن خالص تأييدنا ودعمنا لهذه المبادرة الطيبة ودعوتنا للكل للوقوف إلى جانب كل عمل طيب يخدم قضايا شعبنا ومن هذا المنطلق نرجو للرابطة الجديدة مع رديفها اتحاد الجمعيات التركمانية في تركيا كل النجاح.



وانتقد هورموزلو السياسات التي اتبعتها حكومات بلاده حيال الأزمة السورية والملف المصري، معتبرا أن بلاده كان يجب أن تكون وسيطا محايدا في مصر، آخذا عليها مراهنتها على وصول الإخوان المسلمين إلى السلطة، مشددا على أن «المهم حاليا أن تضع تركيا المرآة أمام وجهها وأن تكتشف الخطأ ولا تصر عليه». في حوار جريء جدا مع صحيفة «حرييت» التركية إلى إعادة النظر في السياسة الخارجية التركية وترميم علاقتها بالشرق الأوسط، معتبرا أن تركيا يجب ألا تبقى وحيدة في جزيرة نائية لعشرات السنين كما كان روبنسون كروزو في القصة الشهيرة



رئيس الجبهة التركمانية لـ «الشرق الأوسط» : إنه حقنا بموجب الدستور

أربيل: دلشاد عبد الله 
تواصل الجبهة التركمانية، أحد الأحزاب الرئيسة للمكون التركماني في العراق، جهودها من أجل تشكيل إقليم للمكون التركماني على غرار إقليم كردستان، لكن مشروعها هذا يواجه معارضة شديدة من قبل الأطراف العراقية الأخرى، الذين يرون أن تأسيس إقليم للتركمان من شأنه أن يوجه العراق نحو مشكلات كبيرة لا تحصى ولا تعد.