أنت هنا

نداء من وقف كركوك للثقافة والابحاث

لقد عمدت الجهات التي دأبت على الاجهاز على الحقوق المشروعة للشعب التركماني مرة اخرى على الإعلان عن تطابق النتائج المعلنة سابقا في صناديق الاقتراع الخاصة بالمناطق التركمانية حتى دون فتح الكثير من الصناديق . اساسا. لقد تعرض الشعب التركماني في العراق الى انواع من القهر والظلم وانتزاع الحقوق طيلة قرن من الزمان حيث اغتصبت أراضيهم وتم الاجهاز على حقوقهم المشروعة في التعلم والتعليم ولم يستطيعوا ممارسة حقوقهم السياسية. وقدموا الكثير من الشهداء الابرار طيلة هذه المسيرة اضافة الى تعرض الكثيرين منهم الى الإعتقال. وقد انتعشت الامال بعد عمليات فرض سلطة القانون في ١٦ تشرين الاول ٢٠١٧ ولكنهم جوبهواا بهذه النتائج المعلنة بعد عمليات فرز وعد لصناديق شابها الكثير من التزوير بشهادة الكثير من المراقبين وذلك لغمط حقوقهم. لقد تصدى التركمان لكل هذه الأمور بطرق سلمية حضارية وأعلنوا انهم سوف لن يستسلموا ولن يرجعوا عن الدفاع عن قضيتهم المشروعة، وقد اثبت الاعتصام الأزرق للعراقيين جمعا عن مدى إصرارهم على الدفاع عن هذه الحقوق المقدسة. في هذه المرحلة نهيب بالكل ابتداء من الجبهة التركمانية العراقية ومرشحي جبهة تركمان كركوك وكياناتها السياسية بالسير يدا بيد في هذه المسيرة الصائبة واثبات وحدة مصيرهم لكل الأطياف الاخرى، ونحن على ثقة تامة بأن كل من فاز في الانتخابات الاخيرة وأخذ طريقه الى مجلس الشعب سيجتمع تحت قبة البرلمان للدفاع عن الحقوق المشروعة لتركمان العراق بكل صلابة. إننا على ثقة بأن حقوق التركمان سوف لن تهضم ما دام الكل من موقعه وموقفه دون تمييز يستمر في هذه المسيرة المشرفة. إننا وإذ ندعو الكل للالتفاف حول هذه الأفكار فإننا نهنىء الذين يسيرون في هذه المسيرة المقدسة ونتقدم لهم جميعا بخالص تقديرنا ومحبتنا واحترامنا والله الموفق. ارشد الهرمزي رئيس وقف كركوك