أنت هنا

ندوة في كوبنهاغن بعنوان دور التركمان في العراق

أقام المنتدى الفكري التركماني في الدنمارك ندوة بعنوان دور التركمان في العراق في مقر تركمن اوجاغي في كوبنهاغن شارك فيها جمع غفير من الجالية التركمانية والتركية وتحدث فيها رئيس وقف كركوك ارشد هورموزلو عن دور التركمان في العراق وما ال اليه وضع التركمان في العراق. بدأت الندوة بتلاوة من الذكر الحكيم تلاه النشيد الوطني التركماني بعدها رحب رئيس المنتدى الفكري مناضل سبزجي أوغلو بالحاضرين. ألقى بعدها رئيس الوقف هورموزلو محاضرة تطرق فيها الى تاريخ الوجود التركماني في العراق ومساهماتهم على مدى ما يقارب الف عام حيث قال ان التوافد الفعلي للتركمان في العراق بدء بدخول تغرل بك الى بغداد عام ١٠٥٥ واقترح ان يكون ذلك اليوم اَي ٢٥ كانون الثاني عيدا قوميا لتركمان العراق. وقارن هورموزلو الدستور العراقي الحالي مع الذي وضع عام ١٩٢٥ ذاكرا بانه كان من الأجدر بالدستور الجديد ان يكون منصفا بحق التركمان. وتحدث رئيس الوقف هورموزلوعن مفترقات طرق في تاريخ التركمان الحديث والوضع الراهن وقال بانه لا سبيل لحل مشاكلنا اليوم سوى بالعودة الى روح الستينات من القرن الماضي حيث كانت القضية فوق كل اعتبارات شخصية وبالعمل الدؤوب والمثابرة دون كلل او ملل ودون الاكتراث بالعراقيل والمعوقات. واعطى بعض الأمثلة على ذلك. وعن العلاقات التركمانية التركية قال هورموزلو بان اصحاب الفكر القومي كانوا ومازالوا سندا قويا للتركمان وان اهتمام الحكومة التركية بوضع التركمان قد ازداد كثيرا ومثالاعلى ذلك استقبال رئيس الجمهورية التركية وفد النواب التركمان قبل أيام . واجاب رءيس الوقف ارشد هرموزلو على أسئلة الحاضرين الذين شكروا سيادته على المحاضرة القيمة وتحمل عناء السفر