أنت هنا

حبيب الهرمزي

مذكرات صحفي تركماني الحلقة الثامنة عشرة أحداث عاصرتها في "نادي الأخاء التركماني" ومجلة "الأخاء" ( 3 )

كانت مواد القسم التركي من المجلة منذ بداية صدورها تكتب وتصدر باللغة التركية وبالاحرف العربية. غير ان الهيئة الادارية التي تشكلت بتاريخ 17 نيسان/ ابريل من عام 1964 بادرت في هذا المجال بخطوة ايجابية مهمة جدا، وذلك بمحاولة نشر بعض مواد القسم التركي من المجلة بالأحرف التركية الحديثة (اللاتينية)، سيما وان امتياز اصدار المجلة كان يتضمن اصدارها (باللغتين العربية والتركية). ففي عام 1964 قررت السلطات تجديد امتيازات الصحف والمجلات، ووافقت وزارة الثقافة والارشاد آنذاك بكتابها المرقم 7439 والمؤرخ 27 مايس 1964 على منح ادارة نادي الأخاء التركماني اجازة اصدار مجلة شهرية بإسم "الأخاء" تصدر في بغداد باللغتين العربية والتركية. وكان قرار الهيئة الادارية بنشر القسم التركي من المجلة بالاحرف التركية الحديثة بادرة طيبة جدا من الهيئة الجديدة التي كان بعض اعضائها يتقنون التحرير بالاحرف التركية الحديثة لتخرجهم من جامعات في تركيا مثل الشهيد الدكتور رضا دميرجي والدكتور انور علي (شقيق المرحوم الدكتور مردان علي).

قصة اعتقال هيئة تحرير جريدة "البشير" التركمانية

يقول الكاتب سمير عطا الله في مقال له بعنوان " مدن الصيف ... محبرة وطوابع بريد" في زاويته عن خواطره التي ينشرها تباعا في جريدة "الشرق الأوسط"انها مجرد خواطر من ماض كان من ابرز معالمه السفر والتنقّل والترحّل...، كل ما مضى لا يستعاد ولا يعاد، لكنه يعود عند غيرك. العمر موزّع على الجميع لا توقفه ولا تحتكره، وتبقى لك ذكرى المحطات في قطارات هذه القارات وطائراتها".

اشترك ب RSS - حبيب الهرمزي